logo2

000r
أحمد حسين الشيمي

الثورة في سوريا وثورة أهل السنة في العراق

نَشرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية مؤخرًا تقريرًا مطولاً بعنوان Metternich in Baghdad أو مترنيش في بغداد - مترنيش هو سياسي نمساوي، ويعد من أهم رجال السياسة في أوروبا في القرن التاسع عشر، وعرف عنه تطبيق الفكر المكيافيلي، واشتهر بمقاومة حق الشعوب في الحكم ومبدأ الثورة على النظام، في إشارة إلى سياسات رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

ويقول التقرير:
إن لقاء وزير الخارجية الأمريكي "جون كيري" مع "نوري المالكي" في مارس الماضي ركَّز بصورة كبيرة على الانتقادات التي توجهها الإدارة الأمريكية لبغداد بخصوص السماح للطائرات الإيرانية بتقديم المساعدات للنظام السوري، واستياء واشنطن من دور العراق في الثورة السورية، حيث يؤدي الدعم الإيراني العسكري والدعم العراقي اللوجستي إلى إطالة أمد الصراع في سوريا، ومنح قُبلة الحياة لنظام الأسد المتهاوي.

مذبحة الحويجة:
ويُضيف التقرير أن العراق الجديد يريد الخروج من دائرة النفوذ الأمريكي، وأن يكون لاعبًا أساسيًّا في تطورات الأمور في المنطقة، ويعيد رسم سياسته الخارجية بصورة تخدم مصالحه الداخلية، لا سيما مع تصاعد وتيرة الثورة السُّنِّية والاضطرابات الداخلية، وعمليات القمع الممنهج من القوات الحكومية لأهل السُّنة.

حالة العنف الطائفي، جاءت في أبرز صورها حين قامت قوات الشرطة والجيش بمذبحة بشعة في مدينة الحويجة أبريل الماضي، ضد المعتصمين السِّلميِّين السُّنة، والتي راح ضحيتها 712 شخصًا، حسب تقديرات بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق، وهي أكثر العمليات العسكرية دموية منذ يونيو 2008، علاوة على أن الفترة الماضية شهدت استهداف دُور العبادة وتجمعات السُّنَّة، والتي أودت بحياة 200 شخص؛ مما يجزم بأن شبح الحرب الطائفية يلوح في الأفق.

واليوم يتعرض النظام السياسي الهش في العراق لمزيد من الضغوط الداخلية والخارجية، وأن جملة التطورات التي تشهدها الساحة العراقية تشير إلى إمكانية حدوث توازنات داخلية أو وجود وضع جديد، حيث أكدت العشائر السُّنية على أن وقت الاحتجاجات السِّلمية قد ولَّى، وحذَّر زعيم العشائر السُّنة في الحويجة بقوله: "الآن نذهب إلى حمل السلاح، ولدينا كل الأسلحة التي نحتاج إليها، ونستطيع أن نحصل على الدعم من المحافظات الأخرى".

الموقف العراقي من الثورة السورية والداعم لبقاء الأسد أطول فترة ممكنة، يفسره خشيةُ المالكي من سيطرة التيارات الإسلامية في سوريا بعد رحيل الأسد، والذي يؤدي بدوره إلى تغير موازين القوى داخل العراق، بصورة تهدد استمرارَ نظامه، خاصة مع الدعم الذي ستحصل عليه التيارات السُّنِّيَّة من أشقائهم في سوريا حال انتصار الثورة، ولا ننسَ كذلك أن "بشار الأسد" كان أكبر الداعمين لتولي المالكي رئاسة الوزراء مرة ثانية.

تفوق النفوذ الإيراني:
بناءً على هذه المعطيات، أشار عدد من المحللين إلى أن دعم العراق لنظام الأسد يعكس تراجع التأثير الأمريكي في العراق مقابل تفوُّق التأثير الإيراني، وإن كان الموقف العراقي يأتي استجابة لضغوط إيرانية، وجعل بغداد جزءًا من المحور المُعادي للثورة السورية (روسيا، إيران، حزب الله)، لكنه في نفس الوقت يصب في صالح نظام المالكي الراغب في القضاء على النفوذ السنِّي المتزايد في سوريا، والذي تمثله جبهة النُّصرة وعدد من التيارات السُّنية.

المالكي الطامح في حفظ المصالح الشيعية في العراق ضد أي تحرك سُنِّي مضاد، يستخدم كل أوراق اللعب للحصول على مكاسبَ سياسيةٍ تُبقيه في منصبه، فتارة يلعب على وتر القومية العربية في مواقفه مع الأكراد، وأحيانًا أخرى يستجيب لضغوط إيران؛ باعتبارها الداعم الأول له ضد أهل السنة؛ لذا فقد قام منذ عام 2008 بالإطاحة بكل خصومه السياسيين من كافة المناصب السياسية والإدارية، واستبدلهم بالموالين له، لكن مع ذلك ما زالت المؤسسات الأمنية والحكومية ضعيفة، وتفتقر إلى القدرة على حفظ الأمن ومصالح النظام، حيث يبدو أن البيئة الإقليمية المتشابكة - وعلى رأسها الثورة السورية - قد تغير كثيرًا من الوضع القائم في العراق.

القوى المناهضة لنظام الأسد والتي عملت منذ فترة طويلة على تمديد الصراع إلى خارج سوريا، وتشكيل العديد من الجماعات السُّنية المسلحة على الحدود مع العراق - تُعَدُّ مصدرَ قلق بالِغ لبغداد؛ حيث تَعتبر هذه التنظيماتُ أن العراق وسوريا ساحة حرب واحدة ضد النفوذ الشيعي، وبالتالي فإن رحيل نظام الأسد بأي صورة سينعكس على وضع السُّنة والتنظيمات التابعة لها، سواء في العراق أو سوريا.

وهناك جملة أخرى من التطورات، أبرزها الإعلان عما يسمى "الجيش العراقي الحر" في محافظة الأنبار، ورفع أهل السنة أعلام الجيش السوري الحر في الاحتجاجات السلمية، والتي تؤكد على أن العراق ربما يكون على مشارف ثورة سُنِّية تطيح بالنظام الشيعي الحاكم، وربما يؤدي انتصار الثورة السورية إلى تسريع الخُطى وتحقيق هدف أهل السنة في العراق.

تكريس الطائفية:
وعلى الجانب السياسي، فإن نجاح الثورة السورية سيعطي دَفعة قوية لخصوم المالكي لسحب الثقة منه، وهي المحاولات التي فشلت في الماضي، لكن هذه المتغيرات قد تجعل المالكي أقلَّ قوة وقدرة على مواجهة هذه الخطوات؛ لذا فإنه على أقل تقدير يريد بقاء الأسد حتى الانتخابات البرلمانية عام 2014؛ كي يحتفظ بمنصب رئيس الوزراء لفترة ثالثة، لكن الأجواء والظروف السياسية التي واكبت الانتخابات العامة عام 2010، وتَعهُّد المالكي بإنهاء الاحتلال الأمريكي وحفظ الأمن - قد ذهبت أدراجَ الرياح، بالإضافة إلى أن مساره السياسي الذي أقصى كل خصومه السياسيين يجعل من فرص فوزه بولاية ثالثة ضربًا من الخيال.

العراق في عهد المالكي تحوَّل إلى امتداد للنفوذ الإيراني، وكرست سياساته الطائفية، ووضعت البلاد على مشارف حرب أهلية بين السنة والشيعة، وفشل في حفظ الأمن وتحقيق الاستقرار والتنمية الاقتصادية، وبالتالي فهو يدرك أن فرصه في الانتخابات المتوقع إجراؤها العام المقبل قليلة؛ لذا يقود نائبه - زعيم القائمة العراقية العربية - صالح المطلك مشاورات لتشكيل ما يسمى بـ"جبهة إنقاذ العراق" التي تضم عددًا كبيرًا من القوى السياسية السُّنِّية والشيعية والكُردية والنصرانية لخوض الانتخابات القادمة، بدعم هائل من المالكي.

ويختتم التقرير بالقول:
إن بغداد لديها شكوك في صدق التوجهات الأمريكية تجاه الوضع في سوريا، وتدرك أن انتهاء نظام الأسد سيؤثِّر على المعطيات السياسية والإستراتيجية والأمنية في المنطقة بأسرِها، وتحاول بكل الوسائل تقديمَ وسائل الدعم والمساعدة لإطالة أمد نظام بشار الأسد، لكن في نفس الوقت فإن ثورة أهل السنة في العراق تنتظر ساعة الصفر، وربما يؤدي إزاحة الأسد إلى اقتراب انطلاقها؛ لذا يحاول المالكي أن يجمع قواه وحلفاءه الداخليين والخارجيين؛ لاستمرار الهيمنة الشيعية على النظام في العراق، لكن المؤكد أن إزاحة النظام العلوي الشيعي في سوريا سيؤدي إلى تحولات جذرية في العراق.

 

جديد الفيديو

Media type
10:05
زيارة الشيخ نبيل العوضي إلى بورما
زيارة الشيخ نبيل الع...
التفاصيل
قام وفد من مبرة طريق الإيمان من الكويت و...
0 0
393 المشاهدات
Media type
14:11
خطير جدا: هذا ما سيحدث في سوريا كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم
خطير جدا: هذا ما سيح...
التفاصيل
شاهد كيف تقوم بإخفاء بياناتك على الفيس ب...
0 0
414 المشاهدات
Media type
11:08
كيف بدأت قضية فلسطين | Palestine Story
كيف بدأت قضية فلسطين...
التفاصيل
كيف بدأت قضية فلسطين يتكلم الفيلم عن الأ...
0 0
365 المشاهدات
Media type
1:31:35
قضية القدس الشيخ محمد حسان
قضية القدس الشيخ محم...
التفاصيل
سلسلة برنامج (( دروس السيرة النبوية )) -...
0 0
333 المشاهدات

لمشاهدة المزيد